رئيس الشكة القابضة للمياه يستغل ظروف البلاد ويضخ مياه ملوثة من محطة الرهاوى متهماً نقابة العمال بالتحريض علي التظاهر و مقاومة السلطات

في أطار هجوم مؤسسات الدوله علي حقوق الفقراء تقدمت نقابة عمال حفر الآبار ببلاغ لنيابة مركز إمبابة ضد رئيس الشركه القابضه لمياه الشرب و الصرف الصحي بالجيزه لإهداره رئيس الشكة القابضة للمياه يستغل ظروف البلاد  ويضخ مياه ملوثة من محطة الرهاوى  متهماً نقابة العمال بالتحريض علي التظاهر و مقاومة السلطاتالمال العام وتهديد أهالي قريه الرهاوي الذين يطالبون بنقل محطة المياه من مكانها بجوار مصرف الرهاوي الي جوار فرع رشيد بالحبس والاعتقال ، حيث يقوم تابعيه في سابقه خطيرة باصطحاب رجال الشرطه وتهديد الأهالى لدفع مبالغ ماليه ضخمة نتيجة استهالكهم المياه الملوثة .

والجدير بالذكر أن النقابة تقدمت اكثر من مره بشكاوي عديده وبلاغات ضد الشركه لنقل المحطه من مكانها المجاور لمصرف المجارى ووضع عدادات بالبيوت لوضع معايير واضحه لاستهلاك المياه.

وبدلاّ من تنفيذ مطالبهم المشروعه قام رئيس الشركة بتحرير محضر ضد نقيبها رقم 12960 لسنه 2014 يتهمه بتحريض الاهالي علي التظاهر وقد جاء فى بلاغ الشركة : ” قام المواطن المذكور باعتراض المحصلين وتحريض المواطنين على عدم سداد مستحقات الشركة مما تسبب ذلك فى إحداث بلبلة وتجمهر المواطنين على المحصلين ، علما بأن ما آتاه المذكور من أفعال من شأنها الإضرار بأموال ومستحقات الشركة لدى الجمهور ، وحيث أن ما آتاه المذكور يشكل فى حقه جرائم كثيرة يعاقب عليها قانون العقوبات ومنها جرائم التحريض والإضرار العمدى بالمال العام وإحداث بلبلة وإثارة جميع المواطنين على الشركة وتحريض على التجمهر مما يؤثر ذلك على الأمن القومى والإضرار العمدى بمرفق حيوي هام وهو مرفق مياه الشرب والصرب الصحى وإهدار أموال الشركة “.

وتجاهلت الشركة قيام النقابه برفع قضيه أمام القضاء الأداري برقم 27635 لسنة 36 مطالبة بوقف تحصيل فواتير اسنهلاك المياه حتي تركيب عدادات ونقل المحطه إلى جوار فرع رشيد بعيدًا عن مصرف المجارى  الذى أدى لإصابة أهالي بفيروس الكبد الوبائي والفشل الكلوي ، كما تجاهل قيام الاهالي بشكاوى عديدة ومنها بلاغ للنائب العام رقم 3876 لسنة 2011 للتحقيق مع رئيس الشركة في اهدار المال العام وإنقاذ حياة الأهالي من الموت والأمراض.

وقد تقدم المركز يوم 1/11/2014 ببلاغ لنيابة مركز إمبابة ضد رئيس شركة مياه الصرف الصحي لتجاهله مطالب الأهالي والنقابه و استمراه في غية وعمله بتوسيع المحطه ودق مواسير جديده بجوار مصرف المجارى غير عابئ بحياة المواطنين أو صحتهم.

ورغم قيام رئيس النقابه بتحرير محضر رقم 4241 لسنة 2014 بقسم منشأة القناطر لايقاف اعمال الشركه وتشكيل لجنه من وزارة الصحه لمعاينة المحطه و تحليل المياه واهدار المال العام ، لكن رئيس الشركة استغل الظروف التي تمر بها البلاد مهدداّ الاهالي بحبسهم واتهامهم بالتحريض والتظاهر ومقاومة السلطات متجاهلاً السبب الحقيقى للأزمة التى يستغلها ليجمع الأموال من الفقراء ويهددهم بالحبس والاعتقال والتحريض على التظاهر.

ويرى المركز أن تلك الإجراءات تعد انتهاكًا لحقوق المواطنين وتؤدى لمزيد من الاحتقان وتنشر مناخ عدم الثقة وتعتبر تربة خصبة للإرهاب والعنف ، الأمر الذى يؤدى من جديد لخروج المواطنين إلى الميادين لتحقيق شعارات ثورة يناير فى العيش والحرية والعدالة والكرامة الإنسانية.

والمركز يؤكد علي مخالفة سياسات الشركة لنصوص القوانين و الدستور وتعريض حياة المواطنين للخطر فأنه يطالب المتهمين بتنمية بلادنا وتحسين أوضاع الريفيين بالتضامن مع مطالب اهالي الرهاوي ووقف تهديدهم بالحبس حرصاّ علي حقوقهم في مياه شرب نظيفه والعيش بكرامه و حريه في المحروسة.

 

لمزيد من التفاصيل يمكنكم الاتصال بنقابة عمال حفر الآبار على ت: 01227196601

 

 

 

المجد للشهداء

عاش كفاح الشعب المصري