التغطية الاعلامية للمجلس العسكري والنظام القضائي اغسطس 2011

خلال شهر أغسطس جاءت المصري اليوم لتقدم أكبر تغطية للمجلس العسكري بين الصحف الجاري رصدها حيث خصصت ٢١٩٤١ سنتيمترا مربعا للمجلس وأعضائه خلال الشهر تلتها صحيفة الأخبار بمساحة بلغت ١٣٦٩٨ سنتيمتر مربع وبعدهما الأهرام (١٠١٨٦ سنتيمتر مربع) ثم الوفد والشروق بنفس المساحة تقريبا (٥٧٩٢ سنتيمترا للوفد و٥٦٩٥ للشروق).

وبالنسبة للموضوعات التي نالت الاهتمام الأكبر فجاءت على رأسها السياسات التي يتبعها المجلس العسكري وآليات الحكم التي يدير أو ينبغي أن يدير من خلالها البلاد، حيث تم تخصيص ٣٢٣ موضوعا لمناقشة تلك القضية من بين ١١٨٣ موضوعا هي كل ما نشرتها الصحف خلال الشهر الماضي عن المجلس العسكري وكان لصحيفة الأهرام العدد الأكبر من الموضوعات حيث نشرت ٨٨ موضوعا تليها المصري اليوم بمعدل ٧٦ موضوعا يناقش المجلس العسكري وسياسات وآليات الحكم، ثم الأخبار (٦٧ موضوعا) والوفد (٥١ موضوعا) وأخيرا الشروق (٤١ موضوعا).
وفيما يتعلق بكيفية تناول الصحف المختلفة للمجلس العسكري وعلاقته بالجهات المختلفة التي تناقشها الموضوعات أو تنقل تغطيتها الصحف، كان حرص الصحف المختلفة على منح أكبر تغطية للمجلس العسكري وحده (دون وجود أطراف أخرى) وبالتالي عدم وجود نوع محدد من العلاقة أو وصف لعلاقة المجلس بهذه الجهات (سواء كانت حوار وتفاهم أو صدام واختلاف) وفي الحالات التي تمت تغطيتها للمجلس العسكري وعلاقته بأطراف أخرى (المتظاهرين- الحكومة- المجتمع المدني… إلخ)، كانت تغطية الأحداث التي تشير إلى توافق أو حوار بين المجلس والأطراف الأخرى أكثر كثيرا من التغطيات التي تناولت الخلاف بين المجلس وبين باقي الكيانات والجماعات في الدولة. وكانت الصحيفة الأكثر تغطية للخلافات هي المصري اليوم التي تناولتها في ٨٢ موقف مختلف، بعدها بكثير تأتي الأهرام بمعدل ٣٣ مرة ثم الأخبار -٢٦ مرة- وبعدها الشروق ٢٣ مرة، وأخيرا الوفد التي لم تنقل خلافات بين المجلس العسكري وأي جهات أو جماعات إلا في عشر مواقف خلال الشهر الماضي.
وبالنسبة للمواقع الإلكترونية بشكل عام كانت المساحات التي تم تخصيصها لأبرز الفاعلين من المجلس العسكري في المواقع خلال الفترة من أول أغسطس لنهاية الشهر نفسه، تشير إلى حصول المجلس العسكري على تغطية عدد كلماتها ٣٣٧٨٨ يليه المشير بمعدل ٥٣٠١ كلمة ثم الفريق سامي عنان، ٣٤٧٣ كلمة، وفي الترتيب الرابع من التغطية جاء اللواء محسن الفنجري بمعدل ١١٨٣ كلمة، ثم اللواء حسن الرويني بمعدل ٩٨٩ كلمة في المواقع مجتمعة.
ولم يختلف تكرار الفاعل العسكري في المواقع الإلكترونية عنه في الصحف حيث التركيز على الكيان المتاح وهو المجلس العسكري بشكل عام والذي ينشر أخباره وبياناته عبرفيسبوك وعبر وكالة الأنباء الرسمية، وتتناقص كثيرا إمكانية التواصل إعلاميا مع أفراد المجلس الأعلى للقوات المسلحة، بينما تأتي التغطيات الإخبارية للمشير طنطاوي في الترتيب الثاني من حيث المساحة والتكرار وهو ما يعود بالأساس لتعدد النشاطات والفعاليات التي يحضرها وليس لقدرة وسائل الإعلام على الوصول إليه والحصول على تصريحات منه، وتتراجع تلك المساحات كثيرا مع باقي أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة، حيث تستمر صعوبة التواصل، بالإضافة إلى عدم الاشتراك في عدد من الفعاليات والمناسبات كما هو الحال مع المشير طنطاوي.

للإطلاع علي التقرير كاملا